نبذة فنية

ولد سليم دادة بالأغواط في الصحراء الجزائرية. مارس فن الرسم والتلوين منذ الصغر، كما تابع دراسات علمية جعلت منه طبيبا فيما بعد. لم يتسنى له إكتشاف موهبته الموسيقية إلا في سن الـ ١٨ حين تلقى أول درس له في الغيتار في الحي الجامعي بالبليدة على يد علي قورين. خلالها قرر بأن يصبح مؤلفا موسيقيا. مشروع فني قاد بحثه منذ البدء وألهم تطوره فيما وقت لاحق، كان هدفه الوصول إلى التعبير بكتابة سيمفونية معاصرة عن الملامح الأصيلة للموسيقى الجزائرية وروح الموسيقى العربية، في نقطة يتحقق فيها فن شرقي متعدد الأصوات بألوان موسيقية جديدة وبنيات قالبية متجددة.

 

التكوين

عصامية سليم دادة دامت من سنة ١٩٩٣ إلى سنة ٢٠٠١، أتقن فيها العزف على الغيتار الكلاسيكي والموندول والعود والكمان الأجهر والكويترا وآلات الإيقاع العربية والغربية، كما درس فيها علم الهارموني (توافق الأصوات) والنظريات الموسيقية الغربية والشرقية، هي فترة ألف فيها عدة أعمال موسيقية لآلة الغيتار منفردة أو لثنائيات وثلاثيات مع الكمان والعود وآلات أخرى.    بين عامي ٢٠٠٢ و٢٠٠٥، تعمق سليم دادة في دراسة الكتابة الموسيقية (توافق الأصوات، تعدد الألحان، تحليل موسيقي) مع المؤلف الموسيقي جون لوك كوتشينسكي في المدرسة الفرنسية عن بعد "بوليفوني" للكتابة والتأليف الموسيقي وكذا بالمعهد الوطني  العالي للموسيقى بالجزائر مع الأكاديمية غولنارة دجيرمالييفا بويعقوب. في نفس الفترة تحصل على شهادة الدكتوراه في الطب العام من كلية الجزائر العاصمة.

ما بين سنتي ٢٠٠٨ و ٢٠١٠، هيئت له منحة الحكومة الإيطالية دراسة قيادة الأوركسترا مع المايسترو غويدو ماريا غويدا بكونسرفتوار الدولة لمدينة طورينو إيطاليا.

وفي عامي ٢٠١١ و ٢٠١٢، تحصل على شهادة التمكن ومن ثم على رتبة الماجستير في البحث الموسيقي وعلوم الموسيقى من جامعة السوربون بباريس أين قام بإنجاز مذكرتي تخرج تحت إشراف جون جاك فيلي عن "التقاليد الموسيقية في أذربيجان : ميراث وتطور" و "تعدد الأصوات في الأوركسترا وتطوير الموسيقى الشرقية. دراسة حالة : المقامات السيمفونية عند فكرت آميروف".

ومنذ سنة ٢٠١٢، يشتغل سليم دادة على رسالة الدكتوراه "الآذان : النداء إلى الصلاة في الإسلام" تحت إشراف عالِم الموسيقى العرقية فرنسوا بيكار. بمثابته عضو في معهد البحث في العلوم الموسيقية بجامعة السوربون، يقوده بحثه هذا إلى القيام بمهام ميدانية في جامعتي الأزهر بالقاهرة في مصر والقرويين بفاس في المغرب.

 

المؤلفات والأحداث

سليم دادة هو مؤلف موسيقي عضو لمجموعة المؤلفين والملحنين وناشري الموسيقى SACEM، رصيده الإبداعي يحوي حوالي ثمانين مؤلفا موسيقيا : أعمال سيمفونية، موسيقى الحجرة، قوالب تراثية وتقليدية للتخت العربي، قطع منفردة (غيتار، بيانو، كلافسان، ساكسوفون، كمان، عود، فلوت، ..)، موسيقى أفلام، مسرح، موسيقى الأطفال ومواد تعليمية.

 

قدمت  أعمال سليم دادة وعرضت في عدد كبير من البلدان منها : الجزائر، فرنسا، إيطاليا، ألمانيا، إسبانيا هولندا، الولايات المتحدة الأمريكية، الأرجنتين، قطر، سوريا، فلسطين، الأردن، مصر، تونس والمغرب. من بين أهم الأحداث يمكن ذكر:

 

  • ٢٠٠٧ : مهرجان روبرت شومان في بون ومهرجان أوركسترات الشباب في بايرويث بألمانيا.

  • ٢٠٠٨ : مهرجان أوركسترا الشباب الأورو متوسطي  في دمشق.

  • ٢٠٠٩ : الطبعة السابعة لمهرجان المؤلفين الموسيقيين العرب "آفاق عربية" في القاهرة، مهرجان سبتمبر الموسيقى MITO في ميلانو ومهرجان PAN 6 في أمستردام.

  • ٢٠١٠ : المهرجان الدولي للتنوع الثقافي تحت رعاية المنظمة الأممية للثقافة والعلوم UNESCO في باريس، مهرجان بيرينالدو الرابع ومهرجان شرق غرب بإيطاليا.

  • ٢٠١١ : حفل "تكريم البحر المتوسط​​" لأوركسترا ديفرتيمنتو بحي الموسيقى ومهرجان Label Sorbonne في باريس.

  • ٢٠١٢ : مهرجانIce Breake  للموسيقى الجديدة في البحر الأبيض المتوسط في السياتل بأمريكا وجولات أوركسترا ديفرتيمنتو كبرنامج "٢٠١٢: سنة أولمبية" في باريس وضواحيها وبرنامج "الجزائر فرنسا : سيمفونية لسنة ٢٠١٢" لافتتاح موسم الموسيقى بحي الموسيقى في باريس و كذا "حفل الإنسانية" الشهير بفرنسا.

  • ٢٠١٣ : حفلات مع أوركسترا الشباب الفلسطيني بفلسطين ومسرح القلعة بالأردن، عديد الحفلات مع أوركسترا ديفرتيمنتو بحفل الإنسانية، المسرح الكبير لإكس ومرسيليا وضواحي باريس.

 

منذ عام ١٩٩٦ درس سليم دادة الغيتار وكذا مواد الكتابة الموسيقية (هارموني، كونتربوان) في المدرسة العليا للأساتذة بالقبة وفي المعهد الجهوي للتكوين الموسيقي بالعاصمة وفي تيبازة ما بين ٢٠٠٥ و٢٠٠٨. كما أشرف في الفترة ما بين ١٩٩٨ و٢٠٠٧ على قيادة وتكوين العديد من الفرق الموسيقية العربية والأندلسية والإنشادية في كل من الأغواط والبليدة وبوفاريك وأدرار بالجزائر.

 

الشراكات الفنية

في سنة ٢٠٠٧، تم تعيين سليم دادة ولأول مرة في الجزائر "مؤلف موسيقي مقيم" لدى الأوركسترا السيمفونية الوطنية الجزائرية. منصب سمح له بتجسيد أفكاره الموسيقية وتحديد اختياراته الجمالية. خلال موسمين فقط تم إنتاج سبعة مؤلفات سيمفونية شارك بها في عديد من الحفلات الموسيقية في شتى ربوع الوطن. من بين أهم  هذه الأعمال : "فنتازيا على نغم أندلسي" للفلوت والأوركسترا، القصيد السيمفوني "ذكريات الطفولة"، الرقصات السيمفونية "لونجة نهاوند"، " لونجة الديل"، و "بنت الصحراء".

تعددت فيما بعد شراكة سليم دادة مع موسيقيين عالميين كما قام بالتعامل مع عدد من الأوركسترات والمجموعات في العالم : الأوركسترا الفلهارموني للشباب العربي، أوركسترا الشباب الأورو متوسطي، الأوركسترا السيمفونية للقاهرة، الأوركسترا الفلهارمونية لقطر، أوركسترا الشباب الفلسطيني، أوركسترا الوتريات 48Terrassa في كاتالونيا، Calefax Reed Quinte في هولندا، Seattle Chamber Players  الأمريكي، مجموعة Aparté الفرنسية، مجموعة Conductus ومجموعة Xenia الإيطاليتين، المجموعة الصوتية Una è Cinque ومجموعة Fiarì بتورينو، أوركسترا مهرجان بيرينالدو، الأوركسترا العالمية "بصمات صغيرة" Pequenas Huellas للأطفال الموسيقيين من أجل السلام ، المعهد الموسيقي بتورينو، المدارس الموسيقية بفال دواز، إلخ.

 

منذ عام ٢٠١١، يعمل سليم دادة كمؤلف موسيقي لدى الأوركسترا السيمفوني ديفرتيمنتو Divertimento في ضاحية باريس حيث أنتج معه ثلاثة أعمال إبداعية جديدة وأخرى من رصيده الموسيقي أين تم تقديمها في أكثر من خمسين حفلا على المسارح الفرنسية : "آفري. رابسوديه إفريقية" بمناسبة الألعاب الأولمبية بلندن، القصيد السيمفوني "لوحات من حياة عربية" بمناسبة خمسينية إستقلال الجزائر، ومؤخرا "دزاير" مقدمة سيمفونية على أسلوب النوبة الجزائرية.